انظم الينا على :








الخميس، 7 مارس، 2013

ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية : دراسة حالة النازية

مقدمة :
عرف العالم بعد الحرب العالمية الأولى والأزمة الاقتصادية العالمية ظهور أنظمة ديكتاتورية كان أهمها النموذج النازي بألمانيا.‫‪    فما هي الظروف التي مهدت لوصول النازيين للحكم؟ وما هي خصائص نظام الحكم النازي؟ 

Iساهمت الاوضاع العامة لما بعد الحرب العالمية الأولى في وصول النازيين الى الحكم بزعامة هتلر 

1-الظروف السياسية :

- فرض حكومة فيمار على الألمان سنة1919 بعد الهزيمة في الحرب العالمية الأولى .
- الصراع بين الأحزاب السياسية اﻷلمانية(الحزب اﻹشتراكي+الحزب الشيوعي+ حزب الوسط المسيحي).

2-الظروف اﻹقتصادية :

إرتفاع كبير للأسعار لم تواكبه زيادة في الأجور (1914-1922).
إنتقال اﻷزمة من الولايات المتحدة الأمريكية ساهم في تأزم الوضع الإقتصادي الألماني .

3-الظروف اﻹجتماعية :

تراجع القدرة الشرائية للمواطنين الألمان.
إرتفاع نسبة البطالة(30% سنة 1931).

ІІ– شخصية هتلر وخصائص النظام الديكتاتوري:

1-بطاقة بيوغرافية لشخصية هتلر :

ولد أدولف هتلر يوم 20 ابريل سنة 1889 بالنمساانخرط في الجيش مع بداية الحرب العالمية الأولى, بعد نهايتها انخرط في صفوف حزب العمال الألماني الذي أصبح رئيسا له سنة 1921 سجن سنة 1924, وبعد إطلاق سراحه أسس الشبيبة النازية سنة 1926 ليعين مستشارا بعد نجاحه في انتخابات سنة 1933, إلا أنه عمل سنة 1934 على الجمع بين منصب الرئيس والمستشار والزعيم إلى حين انتحاره بعد انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الثانية سنة 1945.

2-تتعدد خصائص الحكم النازي :

- نظام الحزب الوحيد.- الحكم المطلق.
- حصر سلطات الدولة في شخصية زعيم الحزب  حيث حصل هتلر على سلطات واسعة من البرلمان.
- تداخل فيما بين الدولة والحزب والفكر السلطوي.
- سن القوانين من طرف حكومة الديكتاتور.
- إلغاء نظام البرلمان.

خاتمة :

يعكس تطور ألمانيا بين سنتي 1934 و 1939 نوايا الحكم الديكتاتوري في التوسع والإنتقام من شروط معاهدة فيرساي القاسية إذ نهج هتلر سياسة عدوانية أدت إلى نشوب حرب عالمية ثانية .


Like the Post? Do share with your Friends.

IconIconIconFollow Me on Pinterest

Blogger news

Blogroll

What's Hot