انظم الينا على :








الخميس، 7 مارس، 2013

اليابان قوة تكنولوجية

مقدمة :

تعد اليابان قطبا إقتصاديا  و قوة تكنولوجية عالمية. فما هي مقومات القوة التكنولوجية؟و أين تتجلى مظاهرها؟

I-يقوم العنصر البشري ببناء اﻹقتصاد الياباني رغم المعيقات الطبيعية

1-الوسط الطبيعي :

 اليابان عبارة عن ارخبيل من الجزر تغطي الجبال 85 % من مساحتها مما يعني ضيق المساحات الزراعية ,كما أن وجود اليابان في منطقة نشيطة زلزاليا يجعلها تتعرض لاكثر من 5000 هزة ارضية في السنة,بالإضافة إلى أن اليابان تعتبر من افقر البلدان فيما يخص مصادر الطاقة و المعادن مما يفرض على اليابان استراضها من الخارج.

2-الوسط البشري :

السكان: يبلغ عدد سكان اليابان  127 مليون نسمة تشكل فيهم الفئة النشيطة 68 % وتتجلى قوة العنصر البشري الياباني في مستواه التعليمي ف 99 % من اليابانيين متعلمون و مجهزون بمختلف و سائل الاتصال الحديثة ( انترنيت ، هواتف نقالة ...) اضافة الى اهتمام الدولة بالتكوين العلمي و البحث العلمي إذ تنفق لهذا الغرض 3.1 % من ناتجها الداخلي الخام . كما يتميز اليابانيون بتقديسهم للعمل إذ يزيد متوسط ساعات العمل للفرد عن 2000 ساعة.
سياسة التنظيم الإقتصادي: شجعت اليابان الصناعة منذ عهد الميجي (1868-1912) من خلال تشجيع الادخار وتحويله للصناعة مما أدى إلى ظهور مجموعات صناعية عملاقة مثل ميتسوبيشي والزايكاي وتستثمر هذه المجموعات في مختلف مناطق العالم وخاصة بالدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.
تطورت السياسة الصناعية اليابانية بشكل تدريجي حيث اعتمدت في البداية على الصناعات اليدوية (النسيج) ثم الصناعات الثقيلة (السفن –الحديد- البتر وكيماوية) فالصناعات الاستهلاكية ( السيارات والإلكترونيك) وفي السنوات الأخيرة بدأت تعتمد على الصناعات العالية التكنولوجيا ( المعلوميات).

II- مظاهر القوة التكنولوجية اليابانية

1- الصناعة :

تشغل الصناعة اليابانية 31% من الساكنة النشيطة، وتساهم ب 31,8 % في الناتج الداخلي الخام، تتميز بتنوعها وتركزها بالمنطقة الممتدة بين طوكيو و كيوشو (ميغالوبول) التي تضم مجموعة من المراكز الصناعية (تكنوبول).
   تعتبر اليابان اول قوة تكنولوجية في العالم و يظهر ذلك من خلال احتلال اليابان للمراتب الاولى عالميا في العديد من فروع الصناعات العالية التكنولوجية ( المرتبة الاولى في صناعة الالكترونيك المنزلي ، المرتبة الثانية في صناعة المعلوميات الدقيقة...)اضافة الى الصناعات العالية التكنولوجية تعتبر اليابان قوة عالمية في مجموعة من الصناعات الأخرى كصناعة السفن والسيارات ( المرتبة الاولى عالميا ) و الفولاذ (المرتبة الثانية عالميا ).

2-التجارة :

التجارة الداخلية: تستفيد من شبكة كثيفة ومتطورة من الطرق  والسكك الحديدية منها 7000 كلم للقطار السريع (شنكسن) بالإضافة إلى مجموعة من الجسور التي تربط مختلف مناطق البلاد.
التجارة الخارجية: تعتمد على مجموعة من المطارات و الموانئ لربط اليابان بمختلف مناطق العالم.
تتركب صادرات اليابان أساسا من المواد المصنعة بينما تتركب وارداتها أساسا من المحروقات و المعادن و المواد المغذية و يحقق الميزان التجاري الياباني فائضا.
3-الفلاحة :
أمام ضيق المساحات الصالحة للزراعة و صغر الإستغلاليات الفلاحية مكن التطور التكنولوجي اليابان من التكيف مع هذا الوضع من خلال آليات صغيرة الحجم و إنتقاء البذور و الإستفادة من نتائج البحث العلمي بهدف الرفع من المردود الفلاحي و أهم المزروعات هي الشاي (9 عالميا) و الأرز (9 عالميا) بالإضافة إلى تطوير الصيد البحري.

خاتمة:

تمكنت اليابان بفضل تسلحها بالعلم و التكوين و الإخلاص في العمل من تجاوز المعيقات الناتجة عن نقص الموارد الطبيعية و المنافسة الخارجية.

Like the Post? Do share with your Friends.

IconIconIconFollow Me on Pinterest

Blogger news

Blogroll

What's Hot